• بلاتر والأمير علي يتنافسان على رئاسة "الفيفا" وسط عاصفة قضائية زلزلت الكرة العالمية

بلاتر والأمير علي يتنافسان على رئاسة "الفيفا" وسط عاصفة قضائية زلزلت الكرة العالمية

2015-05-29 15:31:15

ينظم اليوم الجمعة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" انتخابات لاختيار رئيس له. ويتنافس على المنصب كل من الأمير الأردني علي بن الحسين والرئيس الحالي للمؤسسة جوزيف بلاتر.ويواجه جوزيف بلاتر وضعية صعبة حيث وجهت له انتقادات عديدة، محملة إياه مسؤولية ما جرى من عمليات فساد في "الفيفا". وطالب رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشال بلاتيني، أمس الخميس، من بلاتر الاستقالة من منصبه، مؤكدا أن الكثير من الاتحادات الأوروبية ستصوت لصالح الأمير علي.ولم يستبعد بلاتيني انسحاب الفرق الأوروبية في المستقبل من البطولات التي ينظمها الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في حالة إعادة انتخاب السويسري جوزيف بلاتر رئيسا للفيفا غدا الجمعة. وقال بلاتيني "إذا فاز بلاتر سيعقد اليويفا اجتماعا خاصا على هامش المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل (في العاصمة الألمانية برلين). ستكون الخيارات كلها متاحة".وعبر رئيس الاتحاد لكرة القدم الأوروبي عن "غيظه وإصابته في الصميم" جراء الفساد المستشري في الاتحاد الدولي، مشيرا إلى أن "تغيير الرئيس هي الطريقة الوحيدة لتغيير الفيفا". وأضاف "قبل أحداث الأسبوع الحالي، قد يكون ذلك غير ممكن (هزيمة بلاتر)، لكن الآن مع كل ما حصل، اعتقد إنه بالإمكان هزيمته".من جانبه، قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر، في كلمة جريئة ألقاها في افتتاح المؤتمر السنوي للفيفا في زوريخ أمس الخميس، إن فضيحة الفساد المحيطة بالفيفا جلبت "العار والخزي" لكرة القدم، وحذر من أن "أخبارا سيئة أخرى قادمة" بعد الفضيحة التي هزت عرش المنظمة العالمية اثر توقيف 7 مسؤولين بتهمة الفساد.لكن بلاتر سعى إلى أن ينأى بنفسه عن الفضيحة التي شهدت القبض على سبعة من المسؤولين البارزين في الفيفا في سويسرا بناء على اتهامات أمريكية بالفساد، وقال "لا يمكن أن أراقب الجميع طيلة الوقت. إذا أراد الناس ارتكاب مخالفات سيحاولون أيضا إخفائها".وأضاف أن الفيفا فقد الثقة ويجب أن يستعيدها بدءا من الغد، في إشارة إلى انتخابات رئاسة الفيفا التي رشح نفسه لها للمرة الخامسة. وتابع "هناك حاجة لفعل المزيد لضمان أن يتصرف جميع من في كرة القدم بمسؤولية وبشكل أخلاقي".وعلى الرغم من أن كل القراءات كانت تشير إلى أن بلاتر المرشح الأوفر حظا للفوز بولاية خامسة على رئاسة الفيفا، إلا أن الزلزال القضائي الذي هز الاتحاد الدولي لكرة القدم قد يساهم في قلب المعادلة، برأي البعض.وتجرى هذه الانتخابات في خضم انفجار قضايا فساد امتدت لعشرين عاما داخل هذه المؤسسة بعد اعتقالات في صفوف مسؤولي "الفيفا" بأمر من المدعي العام الأمريكي بتهم كثيرة أبرزها تسلم رشاوى.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya
إظافة تعليق