كريستين ستيوارت وفصول حب متنوعة

2015-07-24 19:06:21

بعد علاقتها الشاقة بالممثل الانجليزي الوسيم روبرت باتينسون ومغامرتها العاطفية مع المخرج روبرت ساندرز، كشفت الممثلة الأمريكية الشهيرة كريستين ستيوارت المعروفة بدورها كـ"بيلا عاشقة مصاص الدماء" في سلسلة أفلام "Twilight" أو "الشفق" الشهيرة عن شخصيتها الجريئة لتعترف من خلال والدتها أنها على علاقة مع مساعدتها وصديقتها الشابة أليس كارجيل.
فاجأت كريستين ستيوارت، التي تحظى بأكثر من 35 فيلما في جعبتها بهوليوود رغم أنها في الـ25 من عمرها، الجميع بشخصيتها الجريئة حيث لم يهمها تأكيد والدتها جولز ستيوارت على علاقتها العاطفية بامرأة.
وعن هذا الأمر أدلت والدة الممثلة ببعض التصريحات لصحيفة (ديلي ميرور) البريطانية أكدت فيها على "حرية الأشخاص في حب من يحلو لهم" واصفة أليس كارجيل الرفيقة العاطفية لابنتها بـ"المرأة الرائعة".
وتقول جولز ستيوارت ذات الأصول الاسترالية وتعمل في هوليوود كمشرفة على السيناريوهات: "أقبل تماما أن تهوى ابنتي النساء والرجال. إنه جيد أن تكون على طبيعتك. نحن نختار أصدقائنا وعليه أيضا أن تكون لدينا الحرية لاختيار رفقائنا العاطفيين".
وبجانب المفاجأة التي فجرتها والدة ستيوارت، فقد أثير الفضول أيضا في نفوس مئات الآلاف من المعجبين بكريستين التي حظيت مؤخرا بجائزة (سيزار) الفرنسية لأفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "Clouds of Sils Maria" أو (غيوم سليس ماريا) (2014) لتكون أول ممثلة أمريكية تنال هذه الجائزة.
وتجسد كريستين ستيوارت في هذا الفيلم دور المساعدة الشخصية لممثلة سينمائية تقوم بدورها الفرنسية جولييت بينوش، التي تربطها بها علاقة أفلاطونية من الثقة والإعجاب ظهرت بها ميول مثلية من خلال تجارب عمل مسرحي كان على الشخصية التي تؤديها بينوش تقديمه.
وعلى عكس ما حدث بعد الكشف عن حب كريستين لمساعدتها الشخصية، جسدت ستيوارت في الفيلم دور المساعدة للممثلة.
وبرغم صغر سن ستيوارت حظيت بحياة عاطفية متنوعة تخللتها فصول حب متنوعة ولاسيما الأكبر صيتا مع زميلها بسلسلة أفلام مصاصي الدماء روبرت باتينسون ومغامرتها العاطفية مع المخرج المتزوج روبرت ساندرز خلال تصوير فيلمه "Snow White and the Huntsman”  أو "بياض الثلج والصياد" (2012).
ويبدو بذلك أن كريستين ستيوارت تسير على نفس خطى غيرها من شهيرات هوليوود اللاتي بدت عليهن في الأونة الأخيرة بعض علامات الميول الجنسية المثلية مثل العارضة والمغنية والممثلة البريطانية كارا ديليفين التي أكدت لصحيفة (ذا تليجراف) إنها ليست منغلقة لإقامة علاقات مع غيريين أو من نفس الجنس"، وذلك فضلا عن المغنية مايلي سايرس التي تسير أيضا على نفس الخطى.
حياة سينمائية:.
وبعيدا عن حياتها العاطفية، كانت السينما جزءا من جينات كريستين ستيوارت منذ ولادتها من أب منتج سينمائي وتلفيزيوني وأم تعمل في الاشراف على السيناريوهات وشقيق (كاميرون) يعمل ايضا في القطاع التليفزيوني، وبذلك ليس غريبا أن تبدأ الممثلة بدخول هذا العالم منذ سن التاسعة كما أنها أصبحت في عام 2012 أعلى الممثلات أجرا في هوليوود، وفقا لمجلة (فوربس).
ومع كل هذا، ليس غريبا أيضا أن تكون الوجه الدعائي لماركة  (شانيل) منذ عام 2013، كما اختارها المصمم كارل لاجرفيلد لتكون وجها دعائيا له.
وبصرف النظر عن حياتها العاطفية المثيرة للجدل ودخولها في عالم الموضة والجمال، تعتبر كريستين ممثلة رائعة استطاعت الوقوف على قدميها في عالم التمثيل لتحظى بمسيرة فنية هائلة ومستقبل مبهر.
بعد دورها في فيلم "Panic Room" أو "غرفة الذعر" (2002) مع جودي فوستر ومشاركتها بفليم "زاثيورا" (2006) وبالطبع نجاحها عند عالم المراهقين بدورها في سلسلة افلام "الشفق"، تطورت كريستين كممثلة وحصلت على عدد من الجوائز منها بجانب جائزة (سيزار) الفرنسية ، جائزة (بافتا) البريطانية للنجم الصاعد في عام 2010. 
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya