شابة مغربية تفوز بـ"الجائزة الوطنية للشباب 2015" بإسبانيا

2015-07-29 22:52:17

فازت شابة مغربية مقيمة بإسبانيا ب"الجائزة الوطنية للشباب برسم سنة 2015"، في فئة "التواصل بين الثقافات".

وتروم هذه الجائزة، التي يمنحها المعهد الإسباني للشباب، تشجيع الشباب الذين لا يتعدى عمرهم 30 سنة، والاعتراف بمساراتهم وجهودهم وتفانيهم في عملهم ومشاركتهم ومساهمتهم الشخصية، والتزامهم في مختلف مجالات المجتمع.

وذكرت جمعية "كولومباريس"، أمس، أن هذه الجائزة هي اعتراف من أعضاء لجنة التحكيم بدور الشابة هاجر كدود قاسمي (16 سنة)، التي تنتمي لعائلة تنحدر من مدينة وجدة، في تحسين العلاقات بين الجاليات المقيمة بضاحية لوس روزاليس في مورسية (جنوب شرق إسبانيا).

وأوضحت الجمعية، التي رشحت الشابة المغربية لهذه الجائزة، أن هاجر برزت في إطار مشروع تم إعداده منذ سنة 2014 لتسهيل الاندماج الفعال للأجانب، وذلك بالتزامها ومسارها من أجل التحول والتعايش بين الثقافات وبين الجاليات المقيمة بحي لوس روزاليس.

وقالت إن الشابة المغربية كتب نصا يحكي كيف استطاعت التغلب على عدد من العقبات والصعوبات منذ استقرار عائلتها بإسبانيا، وأضحت بذلك مرجعا لشباب حيها، مبرزة أنه بمشاركة هاجر في مشروع الجمعية، ساهمت في حملة التواصل، التي من خلالها روت حياتها اليومية وحياة أهل حيها.

يشار إلى مشروع جمعية "كولومباريس" ممول من قبل مؤسسة اللجوء والهجرة والإندماج التابعة للاتحاد الأوربي عن طريق الإدارة العامة للهجرة التابعة لوزارة العمل والضمان الاجتماعي الإسباني.


 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya