إدبيهي مسار مغربي من مصنع رونو للسيارات إلى قاعة الأولمبيا

2015-08-11 18:21:01

أصدر مجلس الجالية المغربية بالخارج بشراكة مع جمعية قدماء عمال مصنع رونو بيلانكور ودار نشر "إيديتور دو طالون"، مؤلفا بعنوان "إدبيهي 1968-1987، مسار مهاجر مغربي من مصنع رونو للسيارات إلى قاعة الأولمبيا".
وذكر بلاغ لمجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن مؤلف "إدبيهي" الغني بالصور والوثائق الحصرية، يستمد أهميته من كونه يسلط الضوء على حياة مهاجر مغربي في مصانع رونو للسيارات بشموليتها، بما انطوت عليه من تضامن وأعياد واستغلال وعنصرية وإذلال، كما يربط هذا الكتاب بين حياة هذا المهاجر داخل المصنع وواقعه اليومي خارجه بعيدا عن أسرته المستقرة بالمغرب.
ويستعيد مصطفى إدبيهي في هذا المؤلف الذي كتبه صديقه يوسف حجي مساره المتشابك في فرنسا والمغرب منذ وصوله للعمل في قطاع السيارات على غرار آلاف العمال المغاربيين في وقت كانت فيه فرنسا في حاجة ماسة إلى اليد العاملة الأجنبية، فضلا عن عمله كمكلفه بربط الاتصال بالفنانين المغاربة والجزائريين والتونسيين.
وهكذا انتقل إدبيهي من عامل مكلف بمراقبة العربات في سلسلة الإنتاج، ليصبح أيضا وكيل أعمال فني وذلك إلى جانب حضوره الدائم في مجال الدفاع عن كرامة العمال المهاجرينº وحتى بعد مغادرته للمصنع استمر إدبيهي في الترويج لثقافات المنطقة المغاربية باعتبارها رابطا اجتماعيا.
ومن خلال هذا الإصدار يروم مجلس الجالية المغربية بالخارج تسليط الضوء على مدى ثراء الهجرة والمسار المتميز للفاعلين فيها والمبدعين من أجل الحفاظ على ذاكرتها.
فمنذ تأسيسه يعتمد المجلس في كافة أعماله على المعرفة حول الهجرة، وهو يتوفر على مجموعة متميزة من 60 منشورا علميا، بالإضافة إلى مؤلفات إبداعية وكتب حول الهجرة المغربية عبر العالم.
يشار إلى أن يوسف حجي وهو من مواليد مدينة طنجة له تكوين في العمل الجمعوي، وهو يعمل على تجميع شهادات نساء ورجال وأطفال في وضعية صعبة في فرنسا وفلسطين والمغرب. كما أنه يعمل منذ 2009 كمكلف بمهمة لدى مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya