37 مليار دولار ومقتل 18ألف شخص خسائر الكوارث الطبيعية في النصف الأول من 2015

2015-08-12 12:16:02

كشفت دراسة نشرتها أمس الثلاثاء شركة إعادة التأمين السويسرية "سويس ري"، أن الكوارث الطبيعية أدت إلى خسائر اقتصادية تقدر ب4ر37 مليار دولار (8ر33 مليار أورو) في النصف الأول من العام الجاري.وذكرت المجموعة السويسرية في بيان أن هذه الخسائر تمثل تراجعا نسبته 37 في المائة مقارنة بالنصف الأول من 2014، مشيرة إلى أن شركات التأمين تكفلت ب 45 بالمائة من هذا المبلغ مما رفع الكلفة على قطاع التأمين إلى 5ر16 مليار دولار. وخلال النصف الأول من هذا العام، ارتفعت الخسائر الناجمة عن الكوارث الطبيعية إلى 33 مليار دولار غطت شركات التأمين 5ر16 مليارا منها، مقابل 54 مليارا في النصف الأول من العام الماضي و99 مليارا في المتوسط للنصف الأول من كل عام على مدى عشر سنوات. وترتبط الحوادث الأكثر كلفة لشركات التأمين بالظروف المناخية خلال الشتاء والعواصف في الولايات المتحدة وأوروبا، فمثلا كلفت العاصفة الشتائية التي ضربت في فبراير شمال شرق الولايات المتحدة لوحدها شركات التأمين 8ر1 مليار دولار. وبلغت الخسائر الناجمة عن الكوارث التي تسبب بها الانسان، وتشمل الحوادث الصناعية، 4ر4 مليارات (ناقص 9 في المائة) منها 6ر3 مليارات أخذتها شركات التأمين على عاتقها.
وفي النصف الأول من 2015، حصدت الكوارث الطبيعية حوالي 18 ألف شخص، وأسفرت الهزات الأرضية في النيبال وحدها عن حوالي تسعة آلاف قتيل.وقدرت شركة "سويس ري" الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الهزات الأرضية بخمسة مليارات دولار، منها 160 مليونا تغطيها شركات التأمين.
وقال كورت كارل، كبير الخبراء الاقتصاديين في شركة إعادة التأمين السويسرية في البيان، إن "الأحداث المأساوية في النيبال تذكر بأهمية التأمين". وأضاف أن "تغطية التأمين لا تقلل من الصدمة العاطفية التي تسببها الكوارث الطبيعية، لكن يمكن أن تساعد الناس على التعامل بشكل أفضل مع التداعيات المالية حتى يتمكنوا من البدء بإعادة تكوين حياتهم". أما موجة الحر في ماي ويونيو بالهند وباكستان، حيث بلغت درجات الحرارة 48، فأسفرت عن مصرع 2500 شخص في الهند و1500 شخص في باكستان، حسب التقديرات.
والعدد المرتفع للضحايا في النصف الأول من السنة، يفسر أيضا بعدد المهاجرين الذين قضوا في البحر، على السفن التي غرقت في البحر المتوسط، بينما كانوا يحاولون الوصول إلى أوروبا.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya