مغاربة ضمن لائحة الإعدام التي وقع عليها الرئيس العراقي

2015-08-16 09:32:42

 
أعلن الرئيس العراقي فؤاد معصوم، المصادقة على مراسيم الإعدام المتراكمة في السنوات السابقة "حفاظاً على أمن المجتمع".
 
ويذكر أن من بين ملفات الإعدام الموضوعة على مكتب الرئاسة ملفات مغاربة محكومون بالإعدام في قضية تفجير مرقد الإمامين العسكريين.
 
وقال معصوم في كلمة متلفزة، "أود أن أحيي أبناءنا الذين خرجوا في تظاهرات احتجاجية تعبيرا عن ضمير الشعب واستيائه من فشل معظم مؤسسات الدولة في المرحلتين السابقة والحالية من سوء الخدمات وانعدامها أحيانا"، لافتا في ذات الوقت إلى "ضرورة انتصار الشعب العراقي في مواجهة التحديات الاستثنائية التي يواجهها حاليا".
 
وأكد معصوم "ضرورة أن تتسم اللجان المكلفة بالتحقيق في ملفات الفساد بالجدية التامة والمهنية العالية وتمارس واجباتها بشفافية وحرص وان تبين للشعب العراقي ما توصلت إليه من نتائج وما اتخذته من إجراءات بشأن إحالة المفسدين إلى القضاء.
 
من جانب آخر، أشار معصوم إلى أنه "حفاظا على امن المجتمع، فقد صادقنا على مراسيم الإعدام التي كانت متراكمة في رئاسة الجمهورية منذ السنوات السابقة لأسباب عديدة".
 
وكان معصوم أعلن، أمس الخميس، عن تحفظه على بعض قرارات الإعدام، وفيما أشار إلى وجود 700 حكم بالإعدام متراكم من الرئاسات السابقة، أكد أنه لم يخول نوابه بالتوقيع على أحكام الإعدام خشية أن يتحول الأمر إلى "قضية ثأرية بين طرف وآخر".


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya