اقتتال في برلمان جنوب إفريقيا بسبب "الرئيس الفاسد"

2017-02-12 11:55:11

شهدت جلسة في برلمان  جنوب أفريقيا حضرها الرئيس جاكوب زوما أعمال عنف بين أعضاء من النواب المعارضين وحرس الرئيس الخميس.

ورفض نواب من المعارضة إلقاء زوما كلمة أمام البرلمان مطالبين إياه بترك السلطة لكن أعضاء من حرس الرئيس اشتبكوا معهم

وعن أطوار الحادثة، كان « زوما » يلقي خطابه السنوي أمام النواب عندما قاطعه « جوليوس ماليما » زعيم حزب مقاتلون من أجل الحرية المتطرف، مؤكدا « أنه فاسد حتى النخاع » .

وتأخر خطاب زوما لأكثر من نصف ساعة، حيث استمر أعضاء حزب مقاتلي الحرية الاقتصادية اليساري المتطرف، وهم يرتدون ملابس حمراء، في مقاطعة الجلسة والصياح قائلين إن الرئيس ليس مؤهلا لإلقاء خطاب في البرلمان.

  يذكر انه كشف استطلاع للرأي نشرته القناة التلفزيونية (إنسا)،  اول المس الخميس، أن شعبية الرئيس جاكوب زوما تستمر في التراجع مع اقتراب نهاية ولايته كرئيس للمؤتمر الوطني الأفريقي، وذلك جراء سلسلة من الفضائح المالية والسياسية.

وأورد الاستطلاع أن أربعة فقط من عشرة جنوب إفريقيين يؤيدون سياسة الرئيس زوما الذي يحكم البلاد منذ 2009.  وعاش الرئيس زوما سنة 2016 أشهرا صعبة ومن المنتظر أن يلقي خطابا  الخميس، عن حالة الأمة.

 وقال حزب "مقاتلو الحرية الاقتصادية" إنه سوف يعرقل الخطاب على الرغم من الإجراءات الأمنية غير المسبوقة التي نفذتها الحكومة بالمناسبة.

  وعلاوة على ذلك، أظهر الاستطلاع أن مومسي مايمان وجيوليوس ماليما زعيما التحالف الديمقراطي حققا نقطة 4,6 و 3,2 على عشرة.

 ووفقا لمراقبين فإن نتائج الاستطلاع تعكس الاستياء العام للناخبين ضد الطبقة السياسية التي فشلت في تحقيق انتظارات المجتمع. وفي ما يتعلق بالسباق نحو خلافة زوما، أظهر الاستطلاع الذي أجراه معهد ايبسوس لفائدة قناة (إنسا) أن الرئيسة السابقة لمفوضية الاتحاد الإفريقي، نكوسازانا دلاميني زوما، تحتل نسبة اعلى من نوايا التصويت ب 5,3 نقطة على 10 مقابل 5,2 نقطة لمنافسها نائب الرئيس سيريل رامافوزا.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya