270 ارهابيا خطيرا يعيشون وسط الفرنسيين

2017-08-07 11:46:55

أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولوم أن أكثر من 270 إرهابياً عادوا من سوريا والعراق إلى فرنسا محذراً من مخاطر ذلك على أمن واستقرار بلاده.
وقال كولوم “التقديرات تشير إلى أن 271 متطرفاً عادوا إلى فرنسا في الآونة الأخيرة من سورية والعراق هم 217 بالغا و54 حدثا” مشيراً إلى أن من الصعوبة بمكان تأكيد عدد الإرهابيين من أصول فرنسية الذي قتلوا خلال مشاركتهم بالقتال في صفوف التنظيمات الإرهابية في كلا البلدين.
ولفت الوزير الفرنسي إلى أن ممثلي الادعاء يحققون مع من تم احتجازه منهم.
وتقدر السلطات الفرنسية أن نحو ألف فرنسي انضموا إلى تنظيم “داعش” وتنظيمات إرهابية أخرى في سورية والعراق وذلك في الوقت الذي تشهد فيه الدول الأوروبية حالة استنفار أمني تحسباً لوقوع اعتداءات جديدة على غرار تلك التي وقعت في فرنسا وبلجيكا وألمانيا وجاءت نتيجة تجاهل مسؤولي بعض هذه الدول التحذيرات المتكررة من مغبة دعم الإرهاب في سورية والمنطقة ومن ارتداد الإرهاب على داعميه.
 من جهة كشف موقع Quartz العالمي للأبحاث، عن تنامي القلق العالمي من عدة قضايا خلال الأعوام السابقة، مؤكدا أن تنظيم داعش المتشدد بات يتصدر المخاوف العالمية
واستند التقرير على دراسة قام بها مركز Pew الأمريكي للأبحاث، شملت 42 ألف شخص في 38 دولة حول العالم، وأظهرت أن خطر داعش فاق قضية التغير المناخي بنسبة واحدة فقط، وذلك بواقع 62% مقابل 61%، لافتا إلى أن هذا التغير يُعد مغايرا لنتيجة الاستطلاع الذي تم إجراؤه عام 2015، عندما كان التغير المناخي يهيمن على القلق العالمي بشكل كبير.
أردف التقرير أن الاستطلاع أظهر أرقاما مخيفة حول شعور الناس تجاه داعش، حيث تصدرت فرنسا القلق من التنظيم بنسبة 88%، تلتها إيطاليا بواقع 85%، فيما وصل القلق لدى الأميركيين من التنظيم المتطرف إلى 74%.
وتطرق التقرير إلى بعض الدول التي تعد آمنة بشكل أو بآخر، على غرار السويد وكندا وإسبانيا، حيث ظهرت فيها نسب القلق من داعش أقل من قضية التغير المناخي، باعتبار عدم وجود تهديدات مباشرة من التنظيم إزاء هذه الدول.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya