قطر تُعوض العمالة المصرية بالتونسية

2017-08-13 10:42:42

قررت قطر طرد حوالي 150 ألف من العمالة المصرية، وذلك بعد قرار المقاطعة التي اتخذته أربع عواصم عربية من بينها القاهرة، التي تتهم الدوحة بدعم الإرهاب وتسليح الجماعات التكفيرية، وحسب تقارير مؤكدة فإن قطر اختارت تعويض المطرودين بعمال من دول أخرى، لكن أغلبيتهم ستكون من تونس.
ودخلت قطر إلى تونس عن طريق راشد الغنوشي، زعيم حركة النهضة الإخوانية، الذي قام بإلقاء خطاب في مقر منظمة الأيباك الصهيونية بالولايات المتحدة وبعدها زار قطر قبل أن يدخل إلى بلده تونس التي غادرها مدة 20 سنة عاشها بلندن، حيث مكان الإدارة الدولية للصفقات بين الإخوان المسلمين والغرب.
ورغم تراجع النهضة إلى الخلف إلا أن قطر تمكنت من الهيمنة على كل مناحي الحياة هناك، من خلال الدعم المالي والاقتصادي الكبير لبلد أنهكته الظروف السياسية والتطاحن بين الزعماء عقب ما يسمى ثورة الربيع العربي.
واتخذت قطر من عاصمة "الربيع العربي" قاعدة لإطلاق المؤامرة ضد دول المنطقة وبالأساس المغرب، الذي حاولت أن تجرب فيه هذا الربيع، بعدما زعم مراسل قناة الجزيرة، أن سبعة أشخاص قتلوا أثناء تحرير بوابة ميناء سيدي إفني بينما لم يتم حمل أي شخص للمستشفى أصلا للعلاج.
والعداء القطري للمغرب مستحكم بشكل كبير، فلم يأت الشيخ تميم بن حمد آل ثاني على ذكر المبادرة المغربية للوساطة بين الدول المقاطعة وقطر، رغم أنها كانت الأولى كما لم يذكر إرسال طائرة مواد غدائية في رمضان، وذلك في خطابه الأخير بما يعني أن المغرب في قائمة استهداف قطرية.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya