أمطار مارس تفضح رؤساء جماعات

2018-03-07 11:44:42

أظهرت أمطار الخير التي يعرفها المغرب في شهر مارس واقع سوء تسيير بعض رؤساء الجماعات  وكشفت عن ضعف البنية التحتية وعجز شبكات التطهير.
 فمن جهة شهدت الدار البيضاء، فيضانات جراء تهاطل الأمطار أدت إلى تسرب مياهها للمنازل، كما كشفت هذه  التساقطات عن ضعف في البنيات التحتية بعدما ظهرت الحفر في الشوارع، كما أدت الأمطار القوية التي همت جهة فاس مكناس، خلال الـ24 ساعة الماضية، إلى عزل عدة مناطق بإقليم تاونات، جراء فيضان بعض الخنادق والأودية، فيما غمرت مياه هذه التساقطات المطرية شوارع وأحياء مدينة تازة، بسبب عجز شبكة التطهير عن صرف المياه المتجمعة على السطح.
كما كشفت الأمطار المتهاطلة التي شهدتها عاصمة الشاوية سطات الواقع المزري للبنية التحتية لشوارع المدينة  التي تحولت إلى برك مائية عائمة، كما لقي أستاذ للتعليم الابتدائي حتفه، بعدما جرفته سيول أحد الوديان بإقليم أزيلال، صادفها أثناء عودته من عمله.
 أما مدن الشمال فتحولت شوارعها إلى برك مائية يصعب المرور عبرها بعد  تساقطات مطرية قياسية، ومقابل ذلك فإن أمطار الخير التي تهاطلت مؤخرا بجهة طنجة - تطوان - الحسيمة رفعت معدل ملء السدود التسعة الواقعة بالمجال الترابي للحوض إلى أزيد من 59,6 في المائة. وبلغت الحقينة الإجمالية للسدود التسعة بالجهة  663,9 مليون متر مكعب، مقابل 699,4 مليون متر مكعب خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، أي ما يمثل معدل ملء بنسبة 62,8 في المائة.
 وسجل سد وادي المخازن بإقليم العرائش، أكبر سدود الجهة، نسبة ملء وصلت 76,5 في المائة، مقابل 70,7 في المائة، أي أن حجم المخزون المائي بلغ 514,77 مليون متر مكعب، مقابل 475,60 مليون متر مكعب العام الماضي. فيما ناهزت حقينة سد 9 أبريل بعمالة طنجة – أصيلة 93,78 مليون متر مكعب، بمعدل ملء يصل إلى 31,3 في المائة، مقابل 151,44 مليون متر مكعب (50,5 في المائة).
 وعرفت مدينة شفشاون أعلى تساقطات مطرية خلال 24 ساعة الأخيرة، بـ69 ملمترا، مما خلق حالة استنفار وسط السلطات المحلية بعد أن غمرت المياه العديد من المنازل واختنقت قنوات صرف المياه.
 وسجلت تساقطات مطرية قياسية من الساعة السادسة من صباح أول أمس الإثنين، إلى غاية الساعة السادسة من صباح أمس الثلاثاء، إذ سجلت 33 ملمترا في العرائش، و30 ملمترا في إفران، و26 ملمترا في تطوان، و20 ملمترا في تازة، و16 ملمترا في كل من أكادير، وطنجة، والرباط، و11 ملمترا في سيدي سليمان، و10 ملمترات في فاس، وأيت ملول.
وبلغت مقاييس التساقطات في وجدة والدارالبيضاء – أنفا، وسطات، والصويرة 6 ملمترات، مقابل 5 ملمترات في خريبكة، وكلميم، وبنسليمان، و4 ملمترات في المحمدية، والنواصر، والجديدة، وآسفي.
وتم تسجيل أقل تساقطات في تزنيت بملمترين، وملمتر واحد فقط في طانطان، وسيدي إفني، وأقل من ملمتر واحد في الناظور، وميدلت، وتارودانت.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya