الصبار عرض على الزفزافي عقد لقاءات سرية

2018-03-22 13:07:35

 فجر محمد المجاوي أحد المعتقلين في أحداث الحسيمة، قنبلة من العيار الثقيل قد تميط اللثام عن العديد من خبابا أحداث الحسيمة، وذلك أمام الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء خلال مثوله زوال الاثنين أمام هيأة المحكمة لمواصلة التحقيق معه في التهم الموجه لمعتقلي الحسيمة ،قال إن محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، طلب لقاء مع ناصر الزفزافي ، متزعم أحداث الحسيمة.   
وكشف المعتقل محمد المجاوي أحد أبرز قيادات أحداث الحسيمة، خلال جلسة الاستماع من قبل المحكمة، عن تفاصيل طلب محمد الصبار الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، لقاء ناصر الزفزافي وباقي نشطاء الأحداث على هامش زيارته في شهر فبراير 2017 للحسيمة.
وقال المجاوي، إن " الصبار طلب عن طريق أحد أعضاء المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالحسيمة أن يلتقي بنشطاء الحراك، وعلى رأسهم ناصر الزفزافي، وأنا قمت بالإتصال بناصر وأخبرته بذلك، وجوابا على ما إذا كان الزفزافي قد رفض لقاء الصبار، أكد المجاوي أن الزفزافي لم يرفض الحوار في يوم من الأيام، لا هو ولا باقي النشطاء، بل عندما اشترط النشطاء على المجلس الوطني بأن يكون اللقاء عموميا، وفي قاعة عمومية وموثق بالفيديو، لم يتلقوا جوابا على ذلك، بل يبدو أن الصبار وجد إحراجا في شرطنا ولم يعقد اللقاء" .
ومن جهة أخرى، نشر الناشط الريفي في هولندا سعيد ختور تدوينة أعلن فيها نية محامي المتهمين في أحداث الحسيمة عبد الصادق البوشتاوي البقاء في أوربا و عدم العودة للمغرب بسبب ما اسماه غموض مسار محاكمته.
وجاء في التدوينة التي نشرها الناشط المنحدر من الريف، أن المحامي عبد الصادق البوشتاوي، من هيئة دفاع المتهمين في أحداث الحسيمة ونواحيها غادر المغرب تخوفا من اعتقاله على خلفية تدوينة استدعاؤه بشأنها القضاء للتحقيق معه، والذي حددت له جلسة بمحكمة الإستئناف مدرجة اليوم الخميس بالإضافة إلى استدعاء آخر لقاضي التحقيق بالحسيمة ليوم 23 مارس 2018، للتحقيق معه في قضية أخرى جديدة.
 وأفادت مصادر مقربة من المحامي عبد الصادق البوشتاوي، عضو هيئة الدفاع عن متهمي أحداث الحسيمة ، أنه قد غادر التراب المغربي بصفة نهائية، و نقلت مصادرنا وهي المصدر المقرب من المحامي المساند بقوة للأحداث التي وقعت في الحسيمة ونواحيها  أن هذا القرار جاء بعد " التنبأ باعتقاله وعزله من مهنة المحاماة "
و كتب البوشتاوي، المدان ب20 شهرا حبسا نافذت ابتدائيا على خلفية مدوناته الفايسبوكية المرتبطة بأحداث الحسيمة غي تدوينته الأخيرة “بصفتي عضو هيئة الدفاع ومتتبع لجميع أطوار البحث والتحقيق والمحاكمة، سأعمل على إثبات ذلك للرأي العام الوطني والدولي، وبالأدلة والحجج الدامغة من خلال ندوة صحفية دولية ستقام في إحدى الدول الأوروبية سأعلن على موعدها ومكان انعقادها لاحقا”. دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya