الزفزافي يهاجم خطباء الجمعة "يستحمروننا وخطبهم تحريضية"

2018-04-26 09:32:12

 

دفعت مواجهة القاضي علي الطرشي رئيس هيئة الحكم بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، المتهم ناصر الزفزافي المتورط في تزعم أحداث الريف، بواقعة "المسجد" وتهجمه على إمام المسجد وإثارة الفوضى بمكان للعبادة والتحريض على العصيان، الى انتفاض ناصر امام المحكمة، بالقول "الامام الذي كان يخاطب الناس وقتها لا تتوفر فيه شروط الإمامة"، قبل أن يقاطعه القاضي بالقول "بأي صفة تفتي بعدم توفر شروط الإمامة في خطيب الجمعة"، حيث أجابه الزفزافي بلكنة حادة وهجومية "خاطبته بصفتي مسلما ومواطنا مغربيا".

وارتفعت حدة النقاش والمواجهة بين القاضي والزفزافي، الذي أكد له القاضي انه هنا بالمحكمة ويجب عليه احترام القانون والقضاء، بعدما صاح الزفزافي أمام القاضي بالقول " أسئلتك ايها القاضي اسئلة ادانة"، الأمر الذي دفع القاضي لتوضيح الأمور للزفزافي وتنبيهه الى كونه امام المحكمة، حيث قال له القاضي "أجوبتك تحمل نوعا من البلاغة"، في اشارة الى اختيار الزفزافي خلال المحاكمة نهج أسلوب البلاغة والخطابة عوض الجواب عن اسئلة القضاء.

وواجهت المحكمة الزفزافي بشهادة الشهود التي تؤكد اقتحامه المسجد ومحاولته وقف الامام عن خطبة الجمعة، معقبا على شهادة الشهود بالقول، "الشاهد يقول إنني تخطيت الصفوف قادما من خارج المسجد، والشاهد يتحدث عن كوني كنت أجلس بالصف الثاني"، قبل أن يخاطب الرئيس "لا أريد أن يتم استحماري من طرف الإمام، والخطبة التي ألقاها على المصلين تحريضية".

واعتبر الزفزافي، أن خطبة الجمعة وقتها، "كانت من أجل استفزازه وتوريطه، وانها جاءت لتخويف المواطنين، كما ذكر مضامين المكالمة الهاتفية التي جمعت شقيقه بوالدته، وطالب فيها بإخبار ناصر بكون الخطبة سيتم الحديث فيها عن الحراك، كما طلب منه عدم الصلاة والانسحاب من المسجد، إلا أن الزفزافي رفض ذلك على حد تعبيره.

وحاول ناصر الهروب من واقعة المسجد، بالقول أمام القاضي، أنا لم أكن أتواجد في المسجد، قبل أن أسمع الصراخ من داخله والمصلون يغادرونه بعد مهاجمة الخطيب للحراك، مضيفا أن خطبة الإمام تخالف القانون المنظم للقيمين الدينيين، وتخالف مضامين الفصل 41 من الدستور الذي يمنع إصدار فتاوى خارج المجلس العلمي، متهما الخطبة وقتها بكونها خطبة محبوكة، و "كان الاجدر أن يتم استدعاء وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية".

وكانت النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، سمحت  للمتهم الياس الحاجي برخصة استثنائية بغرض حضور جنازة وتشييع جثمان والده الذي توفي بمصحة خاصة بالدار البيضاء.

وكشفت محامية من هيئة الدفاع أن والد الياس الحاجي توفي بالمصحة الخاصة بالدار البيضاء وتم نقل المتهم عشية اليوم إلى سجن الحسيمة ليقضي ليلته وغدا صباحا سيحضر تشييع جثمان والده ليتم نقله مباشرة بعدها لسجن الدار البيضاء.

وقررت المحكمة تأجيل الجلسة, وذلك بطلب من المتهم ناصر الزفزافي الذي أخبر القاضي انه لا يمكنه الحديث أكثر لأنه متأثر لوفاة والد الياس الحاجي الذي كان بمثابة والده.

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya