موازين 2018 ..تنوع موسيقي وارتسامات فنانين

2018-07-03 08:32:48

أسدل الستار، في الساعات الأولى من صباح أول أمس الأحد ، على فعاليات الدورة ال17 من مهرجان موازين إيقاعات - العالم، بإحياء حفلات مبهرة في مختلف منصات المهرجان أحياها على الخصوص كل من الفنان العالمي لويس فونسي، بمنصة السويسي، والديفا الإماراتية أحلام، بمنصة النهضة، بالإضافة إلى نجوم الأغنية الشعبية المغربية الستاتية، وسعيد الصنهاجي، بسلا. 

 واختتم المهرجان فعالياته، كما جرت العادة على ذلك، بأقوى الحفلات أحياها مجموعة من أبرز النجوم على الساحة الفنية، بالمنصات الست التي يخصصها المهرجان لهذا الحدث الفني والثقافي الكبير ، بالإضافة إلى عروض تجوب الشوارع الرئيسية بالرباط، لتخلق الفرجة وتنشر الفرح والسعادة.

سين كوتي: موازين فرصة لتقريب الشعوب من خلال الموسيقى   

أكد نجم "الأفروبيت" النيجيري سين كوتي، أن مهرجان موازين - إيقاعات العالم، يوفر فضاء للتبادل يمكّن من خلق تقارب بين الدول والشعوب عبر الموسيقى. 

 واعتبر كوتي في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، الذي أحيى حفلا بمنصة أبي رقراق، أن اعتلاء الخشبة في إطار هذا الحدث الفني العالمي "وسيلة، بالنسبة لي لتقريب أشقائي في شمال إفريقيا من موسيقاي".

  وأضاف كوتي، الذي لم تفارق الابتسامة محياه طوال حديثه للوكالة، أن المهرجان هو أيضا "فرصة لتقليص الهوة بين دول شمال إفريقيا ونظيرتها بجنوب الصحراء، من خلال إبراز الروابط التي تجمعنا"، مؤكدا "لدينا روابط مشتركة عديدة، ولا ينقصنا سوى توحيد الجهود لإيجاد الحلول وتجاوز المعيقات".

 وعن أهمية الموسيقى الملتزمة الحاملة لرسالة، أبرز كوتي، الذي ألهب جمهور موازين رفقة مجموعة "مصر 80" والنجم ياسين باي، أن للفن عموما والأغنية بشكل خاص دور هام في تنمية وتهذيب الروح.

  وتابع نجل ملك "الأفروبيت" فيلا أنيكولابو كوتي بالقول "خلال سنوات الستينات والسبعينات، برز فنانون ومجموعات موسيقية كانت ملتزمة بهدف ورسالة م عينة"، مستحضرا في هذا السياق مجموعة الروك البريطانية "ذا رولينغ ستونز".

  أما عن إمكانية تعاونه مع فنانين مغاربة، قال الفنان النيجيري إن "الموسيقى الإفريقية على تواصل دائم، وسأغتنم أي فرصة من شأنها تعزيز هذا التواصل".

 هذا الفنان الشاب الذي تعلم العزف على آلى السكسفون في سن الثامنة، قبل أن يلتحق بالأوركسترا الشهيرة "مصر 80"، أخذ المشعل عن أيقونة "الأفروبيت" والده الراحل فيلا أنيكولابو كوتي، وهو اليوم من أبرز نجوم هذا الفن الإفريقي الحافل بالمعاني.

 لويس فونسي: سعيد  بالمشاركة في مهرجان موازين  

 عبر الفنان البورتوريكي، لويس فونسي،عن سعادته بمشاركته في الدورة ال 17 من مهرجان موازين إيقاعات العالم، الذي اختتمت فعالياته ليلة السبت الأحد بالرباط، معتبرا أن هذه المشاركة "شرف له". 

  وأكد الفنان اللاتيني الشهير، خلال ندوة صحفية عقدها بحضور عدد كبير من وسائل الإعلام المغربية والدولية ، قبيل إحيائه لحفل كبير على منصة السويسي، أنه "سعيد" و يعتبر مشاركته في هذا المهرجان الجميل، الذي يعد أحد أكبر المهرجانات في العالم، "شرفا له،معربا عن رغبته في أن يضفي لمسة خاصة به على المهرجان وأن يغمر جمهوره بسعادة كبيرة.

 وبالحديث عن البرمجة الغنية والمتنوعة لدورة هذه السنة، أوكد المؤلف والملحن والممثل الموهوب فونسي ، أنه سعيد جدا بالغناء فوق منصة السويسي التي تعاقب عليها عمالقة الموسيقى العالمية.

وفي معرض رده على سؤال حول سر نجاح أغنيته الشهيرة "ديسباسيتو"، التي حصدت أزيد من خمسة ملايير مشاهدة على موقع يوتيوب، محطمة بذلك كل الأرقام القياسية التي تم تسجيلها في هذا الصدد، أكد الفنان أن لا سر في ذلك سوى الرسالة الإيجابية التي تبلغها هذه الأغنية.

  وسجل أن "ديسباسيتو" هي أغنية قوية تنشد الحب والفرح (...) ولهذا السبب بالتحديد تمكنت من اختراق كل الحواجز، سواء كانت لغوية أو ثقافية أوحتى تلك المتعلقة بحاجز السن، معربا عن اعتزازه برؤية موسيقاه تصل إلى الأطفال وآبائهم وأحيانا حتى أجدادهم.

 وفي ما يتعلق بالتعاون مع فنانين أجانب، قال لويس فونسي إنه "سعيد للغاية" لرؤية هذا التوجه نحو التبادل الفني والثقافي في تزايد مستمر في عالم الموسيقى، مبرزا انفتاحه على كافة المبادرات المتاحة في هذا الاتجاه.

  ويسدل الستار على الدورة السابعة عشرة من مهرجان موازين - إيقاعات العالم، الذي تنظمه جمعية مغرب الثقافات كل سنة ، والذي انطلق منذ 22 يونيو ببرنامج حافل ومتنوع مزج بين ألوان موسيقية متعددة المشارب، وجعل من فضاءات مدينتي الرباط وسلا واجهة تحت الأضواء ومنصة لالتقاء الثقافات والفن العالميين ، ليكرس المهرجان لقيم السلام والانفتاح والتعايش التي تبناها المهرجان منذ تأسيسه.

 

    



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya