المغرب يتجه لطرح قانون اللجوء لحماية المهاجرين

2018-07-17 12:00:50

 

كشف عبد الكريم بنعتيق الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، أن نجاح السياسية الملكية في تدبير ملف الهجرة، من منطلق انساني، دفع المنتظم الدولي الى وضع ثقته في المغرب لتنظيم الؤتمر العالمي الأول حول ميثاق الهجرة بمراكش بحضور رؤساء دول وبابا الفاتيكان والأمم المتحدة.

 

واعتبر بنعتيق ، أن الاهتمام بشباب الجالية نابع من الاهتمام الملكي الخاص بهذه الفئة، موكدا ان جلالة الملك محمد السادس يولي اهتماما كبيرا لافراد الجالية، واكد بنعتيق ان النجاح والتفوق الذي ميز مغاربة العالم بدول الاقامة، في عدد من المجالات الدراسية والبحث العلمي، دفع الى تعبئة الكفاءات وترجمة السياسة الملكية على ارض الواقع في خلق اجواء الاندماج والانخراط لمغاربة العالم في المشروع التنموي الذي يقوده جلالة الملك محمد السادس.

 

وابرز بنعتيق امام 120 شاب وشابة من مختلف الدول، المشاركين في الدورة العاشرة للجامعات الصيفية بتطوان، صباح أمس، ملامح المغرب الجديد ومظاهر التنمية، مشيرا الى تغيير البنية التحتية في المنطقة، متسائلا هل هذا هو المغرب قبل سنوات؟، قبل ان يؤكد ان المشاريع التنموية الرائدة تتجه لتغيير ملامح المدن والمناطف نحو التطوير والنماء.

 

وطالب بنعتيق من الشباب بالانخراط في المشروع التنموي، عبر استيعاب قوة واهمية المشاريع المنجزة والمشاريع التنموية المخطط لها، والدفاع عن المكتسبات التي تحققت، موضحا انه لا يمكن ان نرئ غياب هذه الفئة، عن الانخراط الفعلي والمثمر في استراتيجية النماء والتطور.

 

وأكد بنعتيق، ان قوة المغاربة، نابعة من الالتفاف حول التوابث الوطنية، والاحتماء تحت مظلة امارة المؤمنين والعقيدة السنية المالكية والوسطية والاعتدال، التي ساهمت في تحصين المجتمع من مخاطر التطرف التي تعاني منها مجموعة من البلدان، مؤكدا ان هذه التوابث هي الرسالة الواجب على شباب مغاربة العالم حملها لبلدان الاستقبال كمرحعية للنقاش والحوار ونموذج يطرحه المغرب في مواجهة التطرف والارهاب.

 

وكشف بنعتيق، أن وزارته تستعد لطرح مشروع قانون اللجوء ، موضحا ان القانون سيكون الأول من نوعه في افريقيا وفي المنطقة و سيحمل بنوذ استثنائية تبرز الخيار الانساني للمغرب في معالجة ملف الهجرة واللجوء، معتبرا ان المغرب بفضل السياسة الحكيمة للملك، تجاوز المغرب فكر التعامل الاقتصادي مع الهجرة وحولها الى فكر يحمل قيما انسانية، لمواجهة الاتجار في البشر ومافيا الهجرة السرية.

 

واعتبر رئيس جامعة عبد المالك السعدي، أن الجامعة تهدف من خلال هذه اللقاءات في الجامعات الصيفية لابناء الجالية، الى ترسيخ قيم الترابط والارتباط بالمغرب، والتماسك، مؤكدا ان الجامعات الصيفية تأتي تنزيلا للسياسية الملكية الحكيمة، في القرب والانصات لمغاربة العالم، والدعوة للانخراط الفعلي في المشروع التنموي لما راكمه افراد الجالية من نجاحات وتفوق في مجالات متعددة.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya