الإستقلال يهزم العثماني في عقر داره بسوس

2018-07-22 11:20:43

 

هزم حزب الاستقلال حزب العدالة والتنمية، في الإنتخابات الجزئية التي جرت أطوارها بعقر دار،رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بجماعة أولاد برحيل،بإقليم تارودانت، والتي جرت أطوارها أول أمس الخميس، وحصل الإستقلال على فوز ساحق في الانتخابات الجماعية الجزئية حيث فاز جميع مرشحي حزب الاستقلال بـ 13 دائرة انتخابية جماعية ، والتي اقتصر التنافس فيها بين حزب الاستقلال وحزب العدالة والتنمية.

وبالمقابل حصل حزب رئيس الحكومة،على صفر مقعد،و الذي  لم يستطع الظفر بأي مقعد في هذه الانتخابات، رغم أن المنطقة تعتبر خزانا انتخابيا بامتياز لحزب العدالة والتنمية وموطن سعد الدين العثماني رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية. 

وتأتي هذه الانتخابات الجزئية بعد أن قدم ثلاثة عشر مستشارا بالجماعة الترابية المذكورة استقالتهم من عضوية المجلس، احتجاجا على التدبير الانفرادي لرئيس المجلس المنتمي لحزب العدالة والتنمية، وبذلك يكون عدد مقاعد هذا الأخير قد تقلص  من 23عضوا إلى 12 عضوا فقط، وهو ما  يجعله  فاقدا للأغلبية..

وفي هذا الإطار أكد عبد الصمد قيوح عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، ومنسق جهة سوس ماسة، أن هذا الفوز المستحق يعكس أولا الثقة الكبيرة للمواطنين تجاه حزب الاستقلال، وثانيا الاحترام والتقدير الذي يحظى به  المرشحون الاستقلاليون، وثالثا الدور الفعال لمختلف أجهزة  الحزب ومنظماته وهيئاته في هذا الاستحقاق. 

واعتبر قيوح، أن هذه المحطة الانتخابية أكدت أن القوة التنظيمية والتنسيق وتعبئة الجميع عامل حاسم في  ربح مختلف الرهانات، مشيرا إلى  أن التوجهات الجديدة  التي اعتمدتها قيادة الحزب بعد المؤتمر السابع عشر، إذ جعلت من 2018 سنة التنظيم بامتياز، سيكون لها انعكاس إيجابي  على مستقبل الحزب، في اتجاه تقوية مكانته داخل المشهد السياسي الوطني وتعزيز ريادته في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة، موضحا أنه  على الرغم من أن هذا الاستحقاق الانتخابي  قد جرى على مستوى محلي جزئي، إلا أنه يعتبر مؤشرا إيجابيا بالنسبة لحزب الاستقلال على صعيد إقليم تارودانت، ومدخلًا لإعادة ترتيب المشهد السياسي الوطني في المستقبل المنظور. 

ودعا قيوح من خلال موقع الحزب، إلى مواصلة التعبئة الشاملة وسط مناضلات ومناضلي الحزب بمختلف أجهزته ومنظماته الموازية وروابطه المهنية، والعمل اليومي ونكران الذات وتكثيف التواصل مع المواطنين والإنصات إلى همومهم، والترافع على قضاياهم ومشاكلهم، لأن ذلك هو السبيل  لتحقيق  النجاح .



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya