الحكومة تحسم موقفها من إفلاس معاشات البرلمانيين

2018-07-23 11:47:28

 

حسم سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، الجدل حول معاشات البرلمانيين، وقال تفاعلا مع النقاش القائم في الساحة السياسية المغربية حول مسألة تقاعد البرلمانيين، إن الثابت في موقف الحكومة بخصوص مسألة تقاعد البرلمانيين، هو أن "الحكومة لن تمول أي عجز في هذا الصندوق".

وذكر العثماني، خلال الندوة الوطنية الثانية للحوار الداخلي، في موضوع ''المشروع الإصلاحي لحزب العدالة والتنمية: المنطلقات والمراجعات"، أن ما عدا تمويل الصندوق من طرف الحكومة فإن ما تبقى من أمور هي شأن برلماني خالص.

في موضوع آخر، أكد الأمن العام أن الحكومة تعمل على تعزيز وسائل الحماية الاجتماعية بالمغرب وتبسيطها وتوسيعها، مشددا على وجود سيل من الإجراءات ذات الأبعاد الاجتماعية تم اتخاذها في الفترة الماضية من طرف الحكومة،

وتابع، نحن حريصون على أن تُعطي الحكومة الأولوية للملف الاجتماعي، وخصوصا ما تعلق بالتعليم والصحة والتشغيل، وأن تعطي للمواطنين الأمل في مستقبل أفضل ليفخروا ببلدهم ووطنهم، وأن بإمكانهم أن يحققوا هذا بالتعاون بين الجميع، وأن يذهبوا للمستقبل بثقة.

من جهة أخرى يسابق الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، الزمن لنيل إجماع الفرق البرلمانية والمجموعات حول مقترح قانون معاشات البرلمانيين، من خلال توقيع فريق الأصالة والمعاصرة، الذي ما زال مصرا على إلغائه إلى جانب نواب تحالف اليسار الديمقراطي.

ويواجه المالكي، باعتباره رئيسا للجنة الإدارية للاتحاد الاشتراكي، موقفا صعبا بعد أن أحال عليه أمام شكران، رئيس الفريق، قرارا للبث فيه أمام اللجنة الإدارية ويتعلق بتحديد الموقف من معاشات البرلمانيين، وهذا الإجراء  سيطرح  في عمقه القانوني و السياسي موضوع استقالة الحبيب المالكي من منصبه  كرئيس اللجنة الإدارية وهي  أعلى هيئة تقريرية بحزب الاتحاد الاشتراكي بعد المؤتمر، وذلك في حالة تصويتها بالرفض على دعم مقترح معاشات البرلمانيين، وتصويتها لصالح تصفية الصندوق، في هذه الحالة، ستكون هي اللجنة الادارية هي من  أسقطت مقترح الأغلبية الذي قدمه الحبيب المالكي  من موقعه كرئيس مجلس النواب وساندته الأغلبية و معها حزب الاستقلال في حين رفضه فريق البام و فيدرالية اليسار. 

و في حالة قررت اللجنة الادارية للحزب تبني قرار الإبقاء على المعاشات سيتجه الفريق النيابي حينها إلى التصويت على مقترح الأغلبية بالابقاء على المعاشات ، وهنا  سيطرح إشكال هل يمثل البرلمانيون الاتحاديون الإرادة الشعبية لشخصهم أم هم يمثلون اللجنة الادارية للحزب؟

إن طلب رئيس الفريق الاشتراكي يجعل من قضية المعاشات البرلمانية قضية حزبية ضيقة مما سيؤثر على موقع الحبيب المالكي في رئاسة مجلس النواب و يدفع بالتالي إلى عدم التجديد له في المرحلة المقبلة.

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya