العثماني يقول إن الخلافات داخل حزبه غير حقيقية

2018-07-24 11:57:47

 

أوحى سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، لإخوانه أن المشاكل الداخلية غير حقيقية، حيث دعا أعضاء الحزب إلى الصمود والثبات أمام الأحداث والوقائع السياسية كيفما كان حجمها وطبيعتها، فبالأحرى إن كانت غير حقيقية.

وأكد العثماني في كلمته الختامية لأشغال الندوة الوطنية الثانية للحوار الداخلي، أن الندوة الوطنية الثالثة للحوار الداخلي، ستنظم يومي 22 و23 شتنبر 2018، وستخصص لموضوع "تقييم الأداء السياسي للحزب في ضوء أطروحة الشراكة من أجل البناء الديمقراطي". وقال إن الحوار الوطني الداخلي لحزب العدالة والتنمية يعرف نجاحا كبيرا ومستمرا، بفضل انخراط كل المشاركين بفعالية ومسؤولية ومساهمة الجميع في إنجاح كل محطاته وأكد أن الحوار يروم تقريب وجهات النظر بين كل الأعضاء، من خلال التقييم والاقتراح، ويهدف إلى النظر للحاضر والمستقبل.

وكشف الحوار الداخلي عن ارتباك واضح في صفوفه، وتصدع في تنظيماته الحزبية، على إثر نشر بعض الأفكار الداخلية التي تروج وسط أعضاء الحزب "خفية"، حيث أظهرت المداخلات الحوارية والفكرية للقيادات الموجودة في حكومة العثماني، محاولات تيار الوزراء ترميم البيت الداخلي للحزب، عبر فتح مجالات للتعبير والحديث، لإيهام أعضاء الحزب بالإنصات للجميع والمشاركة في القرار السياسي، والعمل على محو تركة أفكار بنكيران.

وخرج سعد الدين العثماني خلال انطلاق النسخة الجديدة من الحوار بمراكش، يشير إلى الهزة التي كادت تعصف بحزبه بعد الخروج المثير والغبي لحامي الدين في نقد المؤسسة الملكية، ونقد رئيس الحكومة والتقليل من شخصيته بطرح مبدإ المقارنة بينه وبين بنكيران واقتباسه شخصية مانديلا ونفثه أفكار التفاوض مع المؤسسة الملكية باسم المغاربة، حيث اعتبر العثماني "أن حزبه ما زال يعاني من هجومات التشكيك في ثوابته ومدى التزامه بمقدسات الوطن، وخصوصا من بعض الفاعلين السياسيين عبر بعض الكتابات"، بعد انطلاق الحوار الداخلي، قائلا، إن حملة التشكيك هذه لن تخرجنا عن صوابنا، واسترسل "التاريخ سيرد والمجتمع سيرد والشعب يعرف تاريخ كل واحد منا".

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya