لقجع يؤكد بقاء رونار مع المنتخب

2018-07-25 11:58:49

 

أكد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، أن الناخب الوطني هيرفي رونار مستمر في تدبير شؤون الفريق الوطني حتى نهاية عقده الذي يمتد إلى غاية مونديال قطر 2022.
وأضاف لقجع، الذي حل يوم أمس الثلاثاء ضيفا على ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، لمناقشة حصيلة عمل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وتقييم المشاركة المغربية في كأس العالم 2018، 

 “اجتمعت مع رونار قبل 10 أيام، وتحدثنا أول أمس وأمس، أمامنا هدف كبير ينتظره المغاربة، الفوز بكأس إفريقيا 2019، هذا هو مستقبل رونار”.

وكانت مسألة رحيل الناخب الوطني أو بقاؤه على رأس المنتخب، أثارت جدلا كبيرا ، خصوصا بعد تداول أنباء عن عروض من منتخبات عربية وإفريقية، بعد المونديال، وهو الأمر الذي حسمه أيضا رونار، عندما أكد في توضيح نشره عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه إنه لن يدرب منتخبا إفريقيا في الوقت الحالي، احتراما للمغرب والمغاربة ، كما جاء في تغريدته، لكن ذلك لم يكن كافيا لحسم الأمر الا حين التصريح الأخير لرئيس جامعة الكرة.

وعن حصيلة مشاركة اسود الأطلس خلال المونديال الروسي أوضح لقجع:“كان بإمكان المنتخب الوطني تحقيق نتائج أفضل في مونديال روسيا لكن ذلك لم يتحقق بسبب ابتعاد الفريق الوطني كمؤسسة عن تظاهرة كأس العالم وظلم التحكيم واختياراتنا في المباراة الأولى والتي أثرت على معنويات اللاعبين”.

وكان المنتخب المغربي ودع مونديال روسيا من الدور الأول، بعدما وقع في مجموعة ضمت منتخبات إسبانيا والبرتغال وإيران.

ونوه لقجع بالمظهر الحضاري للجمهور المغربي بروسيا بشهادة رئيس الاتحاد الدولي للعبة جياني إنفانتينو، بالقول "إن طموح الجماهير المغربية التي أبانت عن مساندة حضارية للمنتخب الوطني في مونديال روسيا يتطلب منا بذل كل الجهود حتى نكون في مستوى تطلعاتها خلال المواعيد الكروية المقبلة".

وبخصوص تقنية (VAR) التي أثير حولها الكثير من اللغط خلال كاس العالم اعتبر لقجع، أنه “لا يمكن استعمال تقنية (VAR) في كأس العالم قصد تجريبها” مضيفا أثناء حديثه عن تنظيم نهائيات كأس العالم “أخشى أن يؤثر الهاجس المالي على مستقبل كرة القدم العالمية”

وكشف لقجع عن تفاصيل اللائحة التي أعدتها الجامعة لمرافقة المنتخب الوطني لمونديال روسيا 2018.

وقال لقجع ، إن اللائحة ضمت أعضاء المكتب التنفيذي للجامعة، وأعضاء عصبة الهواة وأربعين طفل من أولمبياد ليسياد (ذوي  الحتياجات الخاصة)، وعائلات اللاعبين فضلا عن أعضاء الفريق الوطني.

وأكد لقجع، بأن اللائحة المذكورة، لم تضم أي اسم خارج هذه المجموعة سواء كان فنانا أو أي شخص آخر، مبرزا أنه استدعى أشخاصا من ماله الخاص لحضور المونديال.

وتابع المتحدث، بأنه قد يكون “قصّر في استدعاء بعض الأشخاص، نشهد لهم بمكانتهم، ونحن آسفين ، لكن أؤكد لهم أنه لم تكن هناك ثقافة إقصائية، لأن إمكانيات الجامعة لم تسمح بذلك.

وتطرق لقجع لموضوع التكوين الذي تشرف عليه الإدارة التقنية الوطنية والذي أبدى عدم رضاه عن قياسا بمستوى الطموح ولا الانتظار ولكن المشروع في مرحلة انطلاقته.

وقال فوزي لقجع  “نعمل على إخراج الشركات الرياضية إلى حيز الوجود باعتبارها مرحلة مهمة في مسار تطوير كرة القدم الوطنية”.

وأضاف إن هدف الجامعة هو أن تكون الممارسة التدبيرية لكرة القدم تخضع لمنهجية علمية تشوبها الشفافية والوضوح.

وأشار ان المبتغى في النهاية هو “توسيع قاعدة الممارسة وجعل كرة القدم تساير التطورات التي تعرفها بلادنا في مختلف المجالات”.

وأوضح أن “مسار كرة القدم يسير بشكل إيجابي في منحى تصاعدي”، مضيفا: “لكننا لم نصل لمستوى القمة”.

و أعلن لقجع أن المغرب سيتقدم بتنظيم مونديال 2030 مشدداً على أن الدول التي يمكن أن ينظم معها المغرب العرس العالمي سيحسم فيه قرار سياسي إن كانت دول مغاربية (الجزائر و تونس) أو أوربية (إسبانيا و البرتغال).

يشار إلى ان لقجع أكد خلال هذا اللقاء أن رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو سيقوم نهاية الشهر الجاري يوليوز بزيارة للمغرب لحضور احتفالات عيد العرش لمدة يومين.

 

 

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya