تقرير ينفخ في أرقام المسيحيين المغاربة

2018-07-26 12:05:44

 

نشرت إحدى الجمعيات تقريرا حول "الأقليات" الدينية، وحددت عدد المسيحيين بمراكش بحوالي 13 ألف مواطن مسيحي بمراكش وثمانية آلاف مسيحي بأكادير، وحددت عدد كنائسهم ولقاءاتهم، وما يتعرضون له من اضطهاد، حسب قولها، وقال التقرير إن المسيحيين يعانون من الحصار والطرد من العمل والعنصرية داخل المدارس والتهديد بالتصفية الجسدية.

وأخفت الجمعية منهجية الإحصاء وكيف استطاعت الوصول إلى هذا الرقم ومن قام بعملية الإحصاء؟ فالجمعية المذكورة "المهتمة" بشؤون الأقليات الدينية هي من قدرت هذا الرقم وبالتالي عليها توضيح الطريقة التي وصلت بها إلى هذا الرقم، وكم وصل عدد المسيحيين في المغرب ما دام عددهم فقط في مراكش وأكادير تجاوز العشرون ألف؟

وما دامت الجمعية تهتم بشؤون الأقليات الدينية فلماذا اهتمت فقط بإحصاء المسيحيين وليس البهائيين والأحمديين والشيعة، الذين حشرتهم في الأقليات الدينية رغم أنهم مسلمون وهي تهتم بالأقليات الدينية من غير المسلمين؟ فهل الأمر يتعلق بالاهتمام الغربي بالأقلية المسيحية أم بأمور أخرى؟

الواقع أن التقارير من هذا النوع ينبغي أن تكون مصحوبة بمنهجية ناهيك عن تضمنه للعديد من الشهادات دون توثيقها وهو أمر قد يفتح الباب على ادعاءات كثيرة وخطيرة دون أن يكون لها أساس في الواقع.

والسؤال المطروح اليوم هو لماذا كل التقارير حول المسيحيين والصادرة في السنوات الأخيرة تصدر بدعم من السفارة الأمريكية؟

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya