6 ألاف مقاولة مهددة بالإفلاس في 2018

2018-07-27 11:25:07

 

 دخلت  خلال 2017 قرابة 6 الاف مقاولة مغربية منازعات قضائية تهددها بالإفلاس .

تعاني قرابة 6 آلاف مقاولة  مختلفة النوع ما بين صغيرة و متوسطة و صغيرة و متوسطة جدا حالة عُسر خطير ومتنوع قد يؤدي إلى إفلاسها في أي وقت .و أكد مصدر مقرب أن 5700 مقولة مغربية مختلفة النوع و القيمة عانت خلال سنة 2017 من العديد من المشاكل اهمها  المشاكل المادية المرتبطة بالسيولة المادية التي يتسبب فيها  الاداءات  المتأخرة للديون العالقة لهذه المقاولات لدى متعاملين ،أهمهم المقاولات الكبرى و العمومية بالخصوص. المصدر ذاته أكد أن العدد المذكور من الشركات المعسرة توجد على حافة الإفلاس، مادامت قد وصلت على حال منازعات قد تفضي إلى الإفلاس. المصدر ذاته أكد الـ5 ألاف و 700 مقاولة تمت مقاضاتها خلال السنة الماضية  ابتدائيا مما يعني أنها أصبحت على حافة الإفلاس . ولم يستبعد أن يضاف هذا العدد إلى 8 ألاف مقاولة أخرى أعلنت إفلاسها النهائي خلال نفس السنة ،2017.

 و حدد المصدر المذكور جهة الرباط الأكثر تضررا من حيث عدد الشركات التي تمت مقاضاتها في 2017، حيث عدد مقاولاتها المعسرة 707 مقاولة  فيما بلغ العدد في مدينة فاس 244 مقاولة  و مراكش 201 مقاولة و الدار البيضاء 197 مقاولة و طنجة 144 مقاولة و أكادير 125 مقاولة و مكناس 37 مقاولة  ووجدة 15 مقاولة.

 و يتوقع أن تضاف الشركات المذكور غددها على المقاولات التي كانت أغلنت إفلاسها نهائيا في 2017، حيث كانت دراسة لمؤسسة "أنفوريسك" كشفت عن معطيات وأرقام مقلقة تؤكد أن الشركات تتجه نحو تحقيق رقم قياسي جديد في عدد إعلانات الإفلاس، موضحة أن السنة الماضية بصمت على رقم غير مسبوق من حيث الشركات المفلسة، نتيجة الصعوبات والأزمات المالية التي واجهتها وأدت إلى إفلاسها.وكشفت معطيات الدراسة المفصلة لمكتب الدراسات "أنفوريسك"، المتخصص في جمع ومعالجة المعلومات القانونية حول النشاط التجاري للمقاولات المغربية، أن عدد الشركات المغربية التي تعرضت للإفلاس خلال السنة الماضية 2017 بلغ مستوى قياسيا غير مشهود بالبلاد، حيث اختفت آلاف المقاولات إلى غاية كانون الأول/ ديسمبر الماضي، لتشمل بذلك قائمة الإفلاس 8045 مقاولة، مع توقعات تفيد بارتفاع هذا الرقم إلى مستويات قياسية جديدة خلال السنة الجارية.

كما كانت البيانات الواردة في الدراسة، أوضحت أن السنة الماضية سجلت زيادة قدرها 7.9 في المئة من حيث عدد الشركات المفلسة، وذلك بعدما انطلقت على إيقاع ارتفاع حالات الإفلاس، مشيرة إلى أن شهر ديسمبر الماضي شهد لوحده إفلاس 1013 شركة مغربية.

و أرجعت الدراسة سبب الإفلاس إلى التأخر في أداء مستحقات المقاولات المستفيدة من الصفقات العمومية، وكذا عدم استخلاص المقاولات لمستحقاتها من الضريبة على القيمة المضافة التي تظل متراكمة بذمة الدولة، خاصة في قطاعات البناء والأشغال العمومية والعقار والخدمات، في إشارة إلى أن الشركات الصغرى والمتوسطة هي الأكثر تعرضا للإفلاس، بسبب التأخر في الأداء الذي أصبح يتجاوز 11 شهرا.

وتوصل التقرير إلى أن 91 في المئة من حالات الإفلاس خلال العام الماضي طالت المقاولات الصغيرة جدا، منبها في الوقت ذاته إلى أن 40 في المئة من المقاولات أغلقت أبوابها نتيجة التأخر الكبير في استخلاص مستحقاتها من الضريبة على القيمة المضافة، إذ تصل المدة بين أداء الخدمة وبيع المنتوج وأداء المقابل المالي إلى 10 أشهر.

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya