تأخر خبرة الدرك تبعد قضية بوعشرين الى شتنبر

2018-07-27 11:37:35

قررت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف، تأجيل جلسة محاكمة توفيق بوعشرين صاحب يومية "أخبار اليوم" وموقع "اليوم 24 " إلى جلسة العاشر من شهر شتنبر المقبل، بعد العطلة القضائية، حيث دفع تأخر التوصل بتقرير خبرة مختبر الدرك على الفيديوهات، بالمحكمة الى عدم مناقشة الملف و تأجيل القضية لجلسة شتنبر، بعدما لم تتوصل بنتائج الخبرة التي كانت المحكمة قد كلفت بها المختبر التابع للدرك الملكي بإنجازها.

وارتفع نقاش حاد داخل المحكمة، بين دفاع بوعشرين والنيابة العامة، بعدما حاول الدفاع مطالبة المحكمة بمنح السراح المؤقت لبوعشرين، ومحاولة مناقشة تقرير الخبرة، قبل أن تحد المحكمة من النقاش بتأجيل القضية، حسب ما ذكره الدفاع.

وطلبت المحكمة من مختبر الدرك الملكي بأن يقوم معاينة القرص الصلب الخارجي المحجوز، والاطلاع على محتواه قصد التحقق من ذاكرته، والكشف عن مدى احتوائها لأي ملفات أو تسجيلات أو فيديوهات أخرى، وتحديد نوع هذه الملفات وطبيعتها التقنية "، و طلبت الخبرة التحقق مما إذا كانت الفيديوهات المشار إليها بالتفصيل في محاضر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، المضمنة  تتواجد فعلا مخزنة بذاكرة القرص الصلب الخارجي المحجوز من نوع "ساجات".

ولمحت المصادر ، الى امكانية الكشف عن حيثيات خطيرة في ملف بوعشرين، بعد الكشف عن تقارير الخبرة التقنية على الفيديوهات الجنسية لبوعشرين، من طرف المختبر العلمي للدرك الملكي، الذي كلفته المحكمة بإجراء الخبرة على الفيديوهات، وذلك بعدما أثارت الفيديوهات جدلا واسعا حول مضمونها وطبيعتها، وما عرفته من مشاهد جنسية بين " المقززة و المرضية والاستغلال والعبودية كان بطلها توفيق بوعشرين"، حسب تعبير دفاع ضحايا بوعشرين.

وجاءت الخبرة بعدما دخلت محاكمة توفيق بوعشرين المتهم بالاتجار في البشر والاغتصاب والاستغلال الجنسي لمجموعة من العاملات في مؤسسته الاعلامية، منعطفا جديدا، عرف تسريع وثيرة المحاكمة، بعرض الفيديوهات بالرغم من غياب المصرحات أو الضحايا اللواتي يخصهم بعض الفيديوهات الجنسية، حيث أوضحت المصادر، أن العطلة القضائية تخيم على جلسات المحاكمة، وتدفع بالقضاء الى تسريع الوثيرة و تطبيق مبدأ من المحاكمة العادلة في سرعة التقاضي، لمجموعة من العوامل التي طفت على السطح ترتبط بمعاناة المتهم مع المرض، ودخول مصرحات في حالات نفسية شديدة، وخروج الدفاع في صراعات ومشادات، وتأثير على ذلك على سير المحاكمة العادلة، الأمر الذي سيدفع المحكمة الى تسريع وثيرة التقاضي، ويحاول دفاع بوعشرين التنصل من ملتمس اجراء الخبرة على الفيديوهات،على اعتبار "انه لا يمكن عرض الفيديوهات في غياب المشتكيات والمصرحات"،.

واستكمل القضاء عرض جميع الفيديوهات المتبقية في الملف، حيث عرفت جل جلسات المحاكمة السابقة، حضور المتهم توفيق بوعشرين المتابع بتهم اغتصاب والاتجار في البشر واستدراج فتيات لممارسة البغاء والتغرير والاستغلال الجنسي، كما كانت تحضر بعض المشتكيات ومن ابرزهن سارة المرس التي تعرضت لممارسات بشعة من طرف المتهم وذلك لمواجهة بوعشرين، و للإدلاء بإفادتها حول بعض الفيديوهات، وعدد من المصرحات والمشتكيات.

وكانت المحكمة، عرضت في آخر جلساتها السرية 23 فيديو جنسي على أنظار المتهم توفيق بوعشرين، أمام غياب المصرحات التي تقول وثائق الملف أنهن من يظهرن في هذه الفيديوهات، حيث كشف عرض المحكمة لمجموعة من الفيديوهات المنسوبة إلى كل من المصراحات و ابتسام مشكور و كوثر فال وصفاء زروال.

 

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya