التدخين يقتل ما يفوق 17 ألف مغربي

2018-08-19 11:18:08

كشف تقرير حديث أعدته الجمعية الأمريكية للسرطان، بتعاون وتنسيق مع منظمة الصحة العالمية، عن أرقام صادمة بخصوص عدد الأشخاص الذين يقتلهم التدخين  بالمغرب، مشيرا إلى أن أكثر من 17 ألفا و600 شخص يموتون سنويا بسبب مضاعفات الأمراض التي يُسبِّبُها التدخين.

وأكد التقرير الدولي المعنون بـ”أطلس التبغ”، والذي يصدر كل عامين،  أن مخاطر التدخين باتت تلاحِق الأطفال والنساء، إلى جانب الرجال المغاربة الذين يتصدرون قائمة المدمنين على التدخين في المغرب.

واشار التقرير الدولي إلى أن “أكثر من مليونين وثلاث مائة ألف من البالغين المغاربة يستخدمون التبغ يوميا، وتحديدا السجائر، بنسبة 45 بالمائة من هذه الفئة العمرية، بينما تدخن 124 ألف امرأة مغربية السجائر يوميا، وهو ما يمثل 1.4 بالمائة ممن تجاوزت أعمارهن 15 سنة في الدولة”.

وعلى الرغم من أن عدد الرجال الذين يموتون جراء التبغ في المغرب أقل من المتوسط في البلدان ذات الكثافة المتوسطة نسبيا، لا يزال التبغ يقتل 274 رجلا كل أسبوع، مما يسْتدعي اتخاذ إجراءات من جانب صانعي السياسات العمومية. وفق ما جاء في التقرير الدولي.

وأوضحت معطيات التقرير أن أكثر من عشرة آلاف طفل مغربي تتراوح أعمارهم بين 10 و14 سنة يدخنون يومياً، بنسبة تصل إلى 0.52 بالمائة، وهو ما يشكل خطرا يهدد حياة الأطفال المغاربة في ظل غياب حملات التحسيس والتوعية داخل المدارس وفضاءات الترفيه.

ويصل العبء الاقتصادي على المغرب، بسبب استخدام التبغ، إلى 16371 مليون درهم مغربي، وهذا العبء يضم تكاليف مباشرة، وهي زيادة النفقات على الرعاية الصحية، وتكاليف غير مباشرة تتمثل في انخفاض الإنتاجية بسبب معدلات الوفاة المبكرة وانتشار الأمراض. مشيرا إلى أنه تم إنتاج 16.65 مليار سيجارة في المغرب سنة 2016، فيما تجاوزت نسبة الواردات من السجائر خلال السنة نفسها نسبة الصادرات، وهو الأمر الذي جعل الميزان التجاري  يتضرر.



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya