تعيين ولاة وعمال جدد تكشف خارطة طريق عمل الداخلية

2018-09-03 13:46:38

كشفت التعيينات الأخيرة لمجموعة من الولاة والعمال بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، وتنصيب عمال جدد وولاة بمختلف المناطق، عن ملامح توجهات العمل الكبرى لوزارة لفتيت، حيث حملت مراسيم تنصيب العمال والولاة، معطيات جديدة عن عمل العمال والولاة والمطالبة بالانخراط الفعلي في تنزيل الرؤية الملكية والتوجيهات الأساسية التي حملها خطاب العرش وخطاب ثورة الملك والشعب، ومحاولة الاجابة عن التساؤلات الحارقة التي طرحتها الخطب الملكية الأخيرة، في توفير الشغل والعناية بالشباب ومعالجة اشكاليات الاستثمار والعمل على برامج الدعم الاجتماعي، والمساهمة في خلق نموذج تنموي جديد يساهم في محاربة الهشاشة والفقر.

ودعا عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية، الى الارتقاء بدور صندوق التجهيز الجماعي لدعم الجماعات الترابية وجعلها في مستوى الآمال المنتظرة من مختلف الإصلاحات الكبرى التي انتهجتها الدولة، مؤكدا، أن التحديات المرحلية التي تمر بها المملكة والمتجسدة أساسا في تنزيل الإصلاحات الكبرى للدولة ودعم الدينامية التنموية الوطنية، مشددا على ضرورة تعبئة مصالح وزارة الداخلية كفاعل أساسي لتنزيل مختلف الأوراش المبرمجة والإصلاحات المفتوحة.

وحول ورش "اللاتمركز الإداري"، دعا لفتيت إلى الانخراط بقوة في إنجاح هذا الرهان الذي تعقد عليه الدولة آمالا كبيرة لتعزيز مسارها التنموي، مسجلا في هذا الشأن، أن الحكومة بصدد إصدار مشروع ميثاق اللاتمركز الإداري في الأسابيع المقبلة، بما "سيتيح للمسؤولين المحليين اتخاذ القرارات، وتنفيذ برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية، في انسجام وتكامل مع الجهوية المتقدمة".

وكشف الوزير في لقائه مع العمال والولاة بالإدارة المركزية، أنه تم العمل على إعداد تصور شامل لإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار بما سيجعلها فاعلا متميزا، ويمكنها من الصلاحيات اللازمة للقيام بدورها في إنعاش الاستثمار على المستوى الجهوي، مؤكدا أن هذا الإصلاح لن يحقق المتوخى منه إلا بانخراط تام والتزام قوي لمصالح وزارة الداخلية، لجعل هذه المراكز أداة ناجعة لتحفيز الاستثمار والمبادرة الحرة وجعل مغرب الجهات قاطرة للتنمية وفضاء للحد من الفوارق المجالية.

و ذكر لفتيت بما تشهده المبادرة الوطنية للتنمية البشرية من تطور جديد يكرس مسارها الحافل بالمنجزات ويعكس زخمها المادي والمعنوي وتراكماتها الميدانية، موضحا ، أن وزارة الداخلية تعتزم، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، "إطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بتعزيز مكاسبها، وإعادة توجيه برامجها للنهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة، ودعم الفئات في وضعية صعبة، وإطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل ولفرص الشغل".

و شرعت وزارة الداخلية في وضع اللبنات الأولى لنظام موحد للخدمات والبرامج الاجتماعية، الأمر الذي يشكل المنطلق الوحيد للولوج لكافة البرامج الاجتماعية، وفق "معايير دقيقة وموضوعية وباستعمال التكنولوجيا الحديثة".

وشدد وزير الداخلية، على ضرورة الحفاظ على التعبئة في أقصى مستوياتها والانخراط الكلي في المرحلة المقبلة بعزيمة والتزام، حيث دعا كل القطاعات المشكلة للمصالح المركزية لوزارة الداخلية لمواصلة مجهوداتها قصد تحديث طرق تدبيرها، والارتقاء بعملها وجعله في مواكبة مستمرة للتطورات التي يعرفها المجتمع المغربي، والانخراط الفعال في مسلسل الإصلاحات الكبرى التي يقودها جلالة الملك على جميع الأصعدة، والتحلي بقيم المثابرة والجدية ونكران الذات، ومضاعفة الجهود لخدمة الصالح العام، والتجسيد العملي والفعلي للتوجيهات الملكية السامية المتواصلة.

وكشف سعيد امزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خلال حفل تنصيب بوعبيد الكراب عاملا على شيشاوة، "أن التوجيهات الملكية السامية رسمت خارطة طريق مضبوطة من أجل تحقيق هذا المسعى التنموي تستند إلى مجموعة من التدابير الدقيقة وخاصة ما يرتبط بالمستويين الاجتماعي والاستثماري وكذا ما يتعلق بالرفع من فعالية الإدارة، فبخصوص الشأن الاجتماعي ، يقول الوزير ، آن الأوان لإجراء مراجعة وإعادة هيكلة شاملة للسياسات والبرامج المتعلقة بالدعم والحماية الاجتماعية من أجل تحسين مردوديتها وجعلها تستجيب بشكل أكثر ملاءمة وفعالية لحاجيات الفئات المستهدفة.

ودعا الوزير إلى ايلاء نفس القدر من الأهمية التي يوليها صاحب الجلالة لقضايا التعليم ووضعها في صدارة انشغالات الشأن المحلي وبرامج التنمية المحلية باعتبار الاستثمار في التعليم استثمار في المستقبل وفي تنمية الرأسمال البشري الذي يعد الركيزة الأساسية لمختلف المشاريع التنموية محليا وإقليميا وجهويا وعلى المستوى الوطني ككل.

وأشار أمزازي ، الى ضرورة العمل على اطلاق المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتعزيز مكاسبها وإعادة توجيه برامجها للنهوض بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة مع دعم الفئات في وضعية صعبة وإطلاق جيل جديد من المبادرات المدرة للدخل ولفرص الشغل.

وأكد ، أن الأمر يتطلب احداث نقلة نوعية على هذا المستوى للتمكين من حفز الاستثمار الوطني وجلب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز الاقتصاد التنافسي من خلال تنفيذ برامج التنمية الاقتصادية وإصلاح المراكز الجهوية للاستثمار وتبسيط مساطر الاستثمار وانجاز المشاريع في انتظار بلورة ميثاق اللاتمركز إداري وإخراج الميثاق الجديد للاستثمار.
وأبرز ضرورة النهوض بأوضاع الشباب وتوفير الظروف الضرورية من أجل اعدادهم للمستقبل وتحرير طاقاتهم وتهييئهم للانخراط الفعال في الحياة الوطنية وتنمية شخصيتهم لتحمل المسؤولية والنهوض بواجبات المواطنة وتأهيلهم ليلعبوا دورهم كمحرك للتنمية ، وكذا تعزيز انفتاحهم الفكري وخاصة من خلال تمكينهم من خدمات القرب ثقافيا وفنيا ورياضيا وتكنولوجيا.

من جهته قال وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، عبد القادر عمارة، خلال تنصيب  سمير اليزيدي عاملا على إقليم بنسليمان، " نحن في مرحلة دقيقة تحتاج من الجميع أن يكون في مستوى التوجيهات الملكية السامية ، خاصة في ما يتعلق بإعادة النظر في النموذج التنموي للمغرب "،  و أضاف عمارة أن خطابي عيد العرش المجيد و ذكرى ثورة الملك والشعب، الأخيرين ، رسما معالم المرحلة المقبلة ، حيث أكد فيهما جلالة الملك على ضرورة أن تعطى الأولوية والعناية للمجال الاجتماعي ، و إعادة النظر في كل البرامج الاجتماعية بشكل عميق جدا، و أبرز أن الاستثمار يشكل لبنة هامة في النموذج التنموي للمغرب الجديد ،باعتباره يدر الثروة و يخلق فرص الشغل ، مؤكدا أن أسمي حماية اجتماعية هي الشغل المنتج، الذي يعمل على حفظ كرامة المواطن.

وعرفت الحركة الأخيرة، تعيين محمد دردوري، الوالي المنسق الوطني للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وجلول صمصم، والي ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، وبلوة العروسي، عامل مدير الشؤون العامة، وعمر لحلو، عامل المدير العام لصندوق التجهيز الجماعي، ويونس القاسمي، عامل ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، ومحمد سمير خمليشي، عامل ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، و عبد المجيد الكاملي، عامل ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، وعبد الله نصيف، عامل ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية، وجمال الشعراني، عامل ملحق بالإدارة المركزية لوزارة الداخلية.

 

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya