تفكيك خلية داعشية خططت لعمليات بعبوات ناسفة ومواد سامة

2018-09-09 09:25:01

 

أعلنت وزارة الداخلية أنه في إطار التصدي للتهديدات الإرهابية ذات الصلة بما يسمي بتنظيم "الدولة الإسلامية"، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، اليوم الخميس 06  شتنبر، من تفكيك خلية إرهابية موالية لـ"داعش"، تتكون من ثلاثة أفراد تتراوح أعمارهم بين 25 و26 سنة، ينشطون بمدينتي تطوان وأكادير.

وأوضحت الوزارة ،في بلاغ ، أن عملية التفتيش أسفرت عن حجز أسلحة بيضاء وبذلة عسكرية ومخطوطات تمجد الفكر المتطرف وتحرض على العنف، بالإضافة إلى أجهزة إلكترونية.

وأشارت إلى أن البحث الأولي قد أكد أن المشتبه فيهم الذين بايعوا الأمير المزعوم لهذا التنظيم الإرهابي، كانوا بصدد التخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة بواسطة عبوات ناسفة ومواد سامة.

وأضافت أن هذه العملية تؤكد استمرار التهديدات الإرهابية، في ظل إصرار المتشبعين بالفكر "الداعشي" على ارتكاب أعمال إرهابية بمختلف بقاع العالم، تنفيذا لأجندة هذا التنظيم.

وخلص البلاغ إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

هذا وتشيد مجموعة من الدول بالدور العالمي الذي يضطلع به المغرب  في مكافحة الإرهاب

 وفي هذا الاطار أكد السفير المعين للولايات المتحدة الامريكية في الرباط، ديفيد فيشر، في بيان افتتاحي خلال جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي أن "الولايات المتحدة والمغرب يظلان عازمين على النهوض بالحرية الدينية ومحاربة التطرف العنيف وأكد السفير أن "المغرب، الشريك القادر والفاعل والذي يعد من الدول الإفريقية الأوائل التي انضمت إلى التحالف الدولي لمحاربة داعش، فضلا عن توليه للرئاسة المشتركة للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، يضطلع بدور عالمي في مكافحة الإرهاب".

 كما اشادت سفيرة أستراليا تشيد بدور المغرب في مكافحة الإرهاب‎ وأبرزت السفيرة  خلال لقائها مع رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي تطابق وجهات نظر البلدين حول العديد من القضايا والملفات الدولية، وعملهما المشترك في الهيئات الدولية، مشيدة بدور المغرب في مكافحة الإرهاب، ومساهمته المتميزة في إطار رئاسته المشتركة للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب.

 



صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya