اليمين الجمهوري يفوز بأغلبية الأقاليم الفرنسية

2015-03-30 16:37:28

أظهرت استطلاعات الرأي تقدم اليمين الفرنسي على اليسار الحاكم في الجولة الثانية من الانتخابات المحلية التي جرت أمس الأحد.
وبيّنت التقديرات حصول حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية برئاسة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي وحلفائه على المرتبة الأولى، ليحرم بذلك حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان من المركز الأول.
وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الحزب الاشتراكي الحاكم في فرنسا تكبد هزيمة قاسية، موضحة أن المعارضة اليمينية فازت في عدد من الدوائر يتراوح بين 64 و70 من أصل 101 دائرة.
وأضافت أن حزب الجبهة الوطنية حصد عددا من المقاعد في الجولة الثانية من الانتخابات المحلية، لكن ليس من المؤكد فوزه بأحد الأقاليم.
وقال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس إن حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية المحافظ وحلفاءه من تيار الوسط فازوا في الانتخابات، وإن الحزب الاشتراكي الحاكم تكبد خسائر جسيمة.
واعتبر فالس أن المكاسب التي حققها حزب الجبهة الوطنية اليميني في الانتخابات المحلية اليوم الأحد تعد مؤشرا على الاضطراب المستمر في الساحة السياسية الفرنسية.
وانطلقت صباح اليوم في 1905 دوائر انتخابية الجولة الثانية من الانتخابات، لاختيار 4108 أعضاء في المجالس المحلية، بعد أن حسمت النتائج في 149 دائرة في الجولة الأولى التي جرت في 22 من الشهر الجاري.
وكانت أحزاب تيار يمين الوسط (بقيادة الاتحاد من أجل حركة شعبية، إلى جانب اتحاد الديمقراطيين والمستقلين والحركة الديمقراطية) قد حلت في الصدارة في الجولة الأولى بنسبة 30%، بينما حل حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف بقيادة مارين لوبان ثانيا بحصوله على نسبة 25.7% من الأصوات، وجاء الحزب الاشتراكي الحاكم ثالثا بحصوله على نسبة 21% من الأصوات، حسب معطيات وزارة الداخلية.
يشار إلى أن المجالس الإقليمية في فرنسا التي انتخبت تهتم بشؤون المساعدات الاجتماعية ومشاريع التضامن والصحة والثقافة والعمران.
 
 


صاحب المقال : Annahar almaghribiya

المرجع : Annahar almaghribiya